A PHP Error was encountered

Severity: Warning

Message: file(): http:// wrapper is disabled in the server configuration by allow_url_fopen=0

Filename: views/template.php

Line Number: 32

A PHP Error was encountered

Severity: Warning

Message: file(http://static.vipeople.com/menu/index.php): failed to open stream: no suitable wrapper could be found

Filename: views/template.php

Line Number: 32

A PHP Error was encountered

Severity: Warning

Message: implode(): Invalid arguments passed

Filename: views/template.php

Line Number: 32


اتجاهات الشعر العربي المعاصر

اتجاهات الشعر العربي المعاصر الكاتب: د. إحسان عباس
دار النشر: عالم المعرفة
عدد الصفحات: 228
التقييم:
الرجاء تسجيل الدخول لتحميل هذا الكتاب.

يتناول المؤلف في كتابه هذا موضوع اتجاهات الشعر العربي في الفترة المعاصرة وذلك من خلال دراسةٍ لبعض الجوانب من الشعر العربي المعاصر ممثلاً بشعراء "متميزين" عاشوا في تلك الفترة وأسهموا في توضيح طبيعة "مدرسة شعرية جديدة" على الرغم من وجود فروق (نوعية) بين كثير منهم. واختار الباحث مدخلاً لدراسة ذلك الشعر سماه "المنفذ الداخلي"، مبتعداً في ذلك عن لهج الدارسون برؤيته من الخارج. وهذا ليكون أقرب إلى روح الشعر الحديث من حيث اعتماده العمق النفسي والفكري وهذا المنهج الذي ارتضاه الباحث وثائقياً إلى حد ما، إلا أنه متصل اتصالاً وثيقاً بحقيقة الشعر، لا بحقيقة التاريخ، ومحمله الفكري أعمق، والقدرة فيه على اكتشاف الفعالية الفكرية والنفسية أرحب مجالاً، ورغبة منه في تجنب "الوثائقية" المحض، كان، في الغالب، يقف عند النماذج التي يجدها ذات قيمة فنية في ذاتها، إلى جانب ما قد يكون لها من قيمة "وثائقية" وقد كان من حسنات هذا المنهج أنه يمكن للقارئ من إدراك "الركائز" الهامة في مواقف الشاعر، وفي شعره. أما من حيث الفترة التي غطتها هذه الدراسة فهي الفترة المعاصرة، وهي تتسع لتشمل الشعر منذ مطلع القرن العشرين، وقد تضيق فتقتصر على شعراء الحقبة الأخيرة، ففي هذه اللفظة من الخداع الزمني، ما في لفظة "الحديث"، وقد آثر الباحث قصر بحثه هذا على الثلاثين سنة الأخيرة، لعدة عوامل: منها أن ما قبل هذه الفترة قد دارت حوله دراسات كثيرة، فيما لا تزال هذه الفترة بحاجة إلى مزيد من الدراسات، ومنها أن شعر ما قبل هذه الفترة لا يمثل مشكلة تحتاج تبسيطاً، لأنه مباشر متصل بأسباب التراث على نحو وثيق، ومن تلك العوامل أيضاً أن الإيجاز لن ينصف هذه الفترة لأنه، في أكثر من تقدير، سيمنحها إلى جانب غيرها فصلاً واحداً، وهذا مجال محدود لا يكاد يتسع لحركة شعرية مديدة الأبعاد كثيرة المظاهر. ويقول الباحث وأنه وحين أخذه في هذه الدراسة كان علم، سواء اعتمد التبسيط أم لم يعتمده، أنه رضي بالحد الأدنى من دور الناقد التحليلي التشريحي، وكان كذلك على علم بأن هذا الناقد يعاني أزمة بالنسبة للشعر الحديث، ذلك أنه يحاول أن يحلل ويفسر، وقسم كبير من هذا الشعر يستعصي على التحليل والتفسير، وأن هذا الناقد يتقدم من الشعر مزوداً بقيم ومعايير ومقاييس ألفها، ودرج على استعمالها، وأنه لا يستطيع أن يتخلى عنها، لا لجمود فيه، أو انغلاق في نظراته، بل لأنه يعجز أن يطور كل يوم قيمة جديدة، لو كان تقييم الشعر الحديث أو ذلك الجانب منه، يعتمد قيماً جديدة، ثم إنه لا يستطيع أن يعمل دون قيم في ميدان يرفض كل تقييم من الخارج. إلا أن الباحث لم يكن متزمتاً، حيث استطاع في دراسته، هذه أن يجعل "قيمه ومعاييره" مرنة، معالجاً جميع التيارات والاتجاهات بقبول "فكري" متخطياً بذلك كل الأغلال "المعيارية" التي قد تحول دون ذلك.

  • العنوان: اتجاهات الشعر العربي المعاصر
  • التصنيف: كتب الثقافة والمعرفة
  • دار النشر: عالم المعرفة
  • سنة الإصدار: 1978
  • عدد الصفحات: 228
  • حجم الملف: 516.26 KB

د. إحسان عباس

دكتور في الآداب من جامعة القاهرة واستاذ الأدب العربي في جامعة بيروت